منتدى فن
منتدى فن
عزيزى الزائر : إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى
يتوجب عليك التسجيل أولا
لكى تكون عضوا فى أسره منتدى فن


منتدى لكل العرب
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
نرحـــــــب بالأعضـــــــــاء جميع فأهـــــــــلاً وسهــــــــلا بكم وبكل الأعضــــــــــاء....الإدارة

شاطر | 
 

 مسلسل"الخواجة عبد القادر" أبعادُ الاحتفالِ الكاثُولِيكيِّ والاحتفاءِ الغَربيِّ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالرحمن رامى
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات : 79
نقاط : 375
تاريخ التسجيل : 11/02/2013
العمر : 22

مُساهمةموضوع: مسلسل"الخواجة عبد القادر" أبعادُ الاحتفالِ الكاثُولِيكيِّ والاحتفاءِ الغَربيِّ   الأربعاء فبراير 13, 2013 11:56 am

عادل مناع

بسم الله الرحمن الرحيم

في أكتوبر الماضي قام المركز الكاثوليكي للسينما المصرية بتكريم أسرة مسلسل "الخواجة عبد القادر" والذي عُرِضَ على شاشات التليفزيون المصري في رمضان الفائت، وكان هذا التكريم في إطار ندوة بعنوان: "دعوة إلى الحبِّ الإلهي"، وهو ما يطرحُ بالضرورة تساؤلاتٍ بشأن مَغزَى ذلك التكريم، وعن ماهِيَّةِ العلاقة بين النَّصارى وبين عملٍ فنيٍّ يتعلَّق بكرامات الأولياء، وهو ما نحاول جاهدين بيانَه في تلك السطور.

نُبذةٌ عن المُسلسل:
مُسلسلُ "الخواجة عبد القادر" يتمحْوَرُ حول كرامات الأولياء، وقد عُرضت أحداثُ المسلسل على طريقة "الفلاش باك" وتداخل الأحداث بين الحاضر والماضي، ففي الحاضر كان الصراعُ على بقاء ضريحِ الخواجة عبد القادر، بين أحبائه وبين أعدائه من المناهضين تديُّنًا مِن جهة، وبين أحبائه والمناهضين له لتحقيق مصالحهم الماديةِ من جهة أخرى؛ فأخذ السياقُ شكل الحكايات المجزَّأةِ عن شخصية "الخواجة عبد القادر".

ذلك الإنجليزي الذي سَئِمَ الحياةَ، يرى في منامه شيخًا عربيًّا يحدِّثه بلغته الإنجليزية، ثم ينتقل للعمل في السودان، ويتعرَّف على شيخ الطريقة والذي لم يكن سوى الشيخ العربي الذي رآه في منامه، ويُسلِمُ على يدَيْه ويصير من أتباعه، ويُفاجَأ بأن الشيخ وأتباعَه كانوا ينتظرون قدومَ هذا الغريب.

وتَمرُّ الأحداث وينتقل إلى العمل في مصر، وتظهر كراماتُه بين الناس، وتدور في صعيدِ مصرَ قصةُ حبٍّ بينه وبين فتاةٍ قد أشار شيخُه إليها مِن قبلُ ... إلى أن انتهى بنجاته وزوجتِه من محاولة قتل بإحدى كراماته، ورجَع إلى السودان ثم عاش فيها سنةً عاد بعدَها إلى حي السيدة زَينب، حيث مات ولم يُدرَك موتُه إلا عن طريق المنامات، وجاء لأحبائه في المنام يأمرُهم ببناء ضريحٍ له في المكان الذي كان يحفظ فيه كتابَ الله بواسطةِ طفلٍ يتيمٍ أولاه رعايته، ثم في نهاية المسلسل يُفرِزُ صراعُ الأفكار عن انتصار الضريح وإثبات مكانته في قلوب الناس ضدَّ مَن يريدون هَدْمَه.

ترويجٌ لشَطَحَاتٍ صوفيَّةٍ:
ولئنْ كان أهل السنة يُثبتون كراماتِ الأولياء، إلا أنها في سياق هذا العمل الدِّرامِي قد قفَزَتْ إلى حدِّ الشَّطحاتِ؛ فشيخُ الطريقة في المسلسل يعلم المغيَّبات برغم قوله بأنه لا يعلم الغيبَ، وبعد مماته يتنقَّل من حينٍ لآخر يساند الخواجة في محَنِه، بعد أن أخبره أنَّ أهل المحبة لا يموتون.

ومن ناحية أخرى، يُعلِّم الخواجةَ ما يقوله إذا كان أسيرًا: "يا ربّ يا قادر فُكَّ أسْرَ عبد القادر"، وبالطبع ينجو الخواجةُ في أكثر مِن مرة بتلك الكلمة التي بدَتْ وكأنها اسم الله الأعظم!
ومن ناحية ثالثة، نرى الخواجةَ يَعلَمُ بنيةِ القاتل في القتل فيمنعه، وبعد أن يموت يأتي أحباءَه في المنام وفي اليقظة، إلى آخر تلك الشطحات، والتي تصنِّف هذا العملَ الفني على أنه دعوةٌ سافرة لشطحات التصوف.

نظريَّةُ الحبِّ الإلهي في المسلسل:
غيرَ أنَّ كلَّ ما سبَقَ ليس هو بيتَ القصِيد الذي نتناوله، فهناك شطحةٌ أخرى من شطحات غُلاة الصوفية تتجلَّى في المسلسل وهو ما يُعرف بالحبِّ أو العِشْقِ الإلهي عند الصوفية، وهو ما سنلْحَظُ علاقتَه بعقيدة النصارى في تلك الكلمات.

فالحلقاتُ تزخر بعبارات الحبِّ الإلهي، والتي سيطرتْ على معظم مشاهده، هذا الحبُّ أو العشق الإلهي ليس مرادفًا لمحبةِ الله في كُتب أهل السنة، ولكنه حبٌّ يصل بصاحبه إلى ما يُشبِهُ عشق الصُّوَر، وإيجاد جسرٍ من العَلاقة الحِسِّيَّةِ بينه وبين الله تعالى، وتجعله يتقلَّب في مراتبَ لذلك الحبِّ تشبه أحوال العِشق في البشر، فأولها عَلاقة ثم شَغَفٌ ثم لَوْعَةٌ فصَبَابةٌ فشَوقٌ ثم تَبْلٌ، وبعده الوَصَبُ ثم الهُيام، ثم الوَلَه وآخرها التَّتيُّم.

وعندهم ينتابُ أحدَهم السُّكْرُ لا من الخمر، ولكنه من فَرْط الشَّوْقِ، فلذلك ينطق بكلماتٍ يرون أنه لا يُؤاخَذ عليها وقت تلك التَّجَلِّيات.

ذلك الحبُّ عند غُلاة الصوفية يمتزج لديهم بالفَناء في الله والاتحاد والحُلول، فكلُّ شيء في ذلك الكون سواءٌ كان شريفًا أو حقيرًا إنما يمثل جزءًا من الحقيقية الإلهية، فجميعُ أصناف المحبة إذًا هي محبةٌ لله والذي يحُلُّ في مخلوقاته وتتَّحِدُ هي معه، ولذلك يرمُزُ بعضُهم لذلك الحبِّ الإلهي بعِشق المرأة، بل إنهم في أشعارهم استخدموا ذات المصطلحاتِ التي تُساق في الغَزَل المادِيِّ، قال في تاريخ التصوف الإسلامي: "وكلُّ مَن له معرفةٌ بالأشعار العرفانية العربية، والأشعار الفارسية، بصورة خاصة، يعلم أن مسألة مَيْل الرُّوح إلى الله هي مِن أهمِّ المسائل الصوفية تقريباً، جاءت دائماً بنفس الألفاظ والتعبيرات والاصطلاحات المتداوَلة بين العاشق والمعشوق الماديَّيْن"[1].

فإذا ما نظرتَ في أشعارهم تتعجب من إيراد تلك الألفاظ التي لا تكون إلا للعشق الماديِّ بين البشر: "وإذا ما استعرضْنا دواوين كبار شعراء التصوف؛ كالحُسين بن منصور الحلاَّج، وابنِ عربي، وابنِ الفارض، والمقدسيِّ، وأمثالهم من العرب. وكسعد الدين الشِّيرازي، وسنائي، وفريد الدِّين العطار، وجلال الدين الرُّوميِّ، وغيرهم من غير العرب- نجد أن الكثرة الكاثرة من أشعارهم تدور في فَلَكِ الحبِّ ولوازمه؛ مِن شرح الأشواق، وشكوى البُعْد والهَجْر، ولوعة الحنين، إلى مُتعةِ النَّجْوى، وجَلال المشاهدة، ولذَّة القرب والوصال"[2].

والرَّمزُ للحبِّ الإلهي بعِشْقِ المرأة نرى منه لفتةً في المسلسل، عندما أخبر شيخُ الطريقة الخواجةَ عبد القادر بأنه على موعدٍ مع الحبِّ في مصر، وهيَّأ نفسيَّتَه له وحبَّبَه فيه ليس على أنه شهوةٌ ولكن باعتبار أنه قُربةٌ أو أمرٌ تعبُّدِي، بعد أن كلَّمه عن محوريَّةِ الحبِّ في الحياة، وكأن حبَّ كلِّ الأشياء هو حبُّ الله، وهو ما يتَّفِق مع ما ذكرنا.
وكان رمز العشق الإلهي في المسلسل قصيدةً للحلاج وهو من رُوَّادِ العشق الإلهي والقَوْل بالحُلول، والتي قال في بيتٍ منها:
ولا همَمْتُ بشُرْبِ الماءِ مِن عطَشٍ --- إلا رأيتُ خيالًا منك في الكاسِ
فعند هؤلاء الغُلاة من الصوفية أنَّ الله تعالى يتجلى في كائناته، فمحبتها إذًا هي محبةٌ له على الحقيقة، يقول الشيخ جميل غازي رحمه الله: "إن ابنَ عربي شيخَ الصوفية يرى أن المحبوب على الحقيقة في كلِّ ما يُحَبُّ إنما هو ( الحقُّ ) الذي يتجلى فيما لا يتناهى من صور الجمال، سواء أكانت حسيَّةً أم معنويًّةً أم رُوحيَّةً، وهو إذا تغنَّى بحب ليلى، وسُعدى، وهند وغيرهن فإنما يرمز بالاسم إلى حقيقة المسمَّى، وبالصورة إلى صاحب الصورة، ولا يعنيه الرمز قدر ما يعنيه المرموز إليه. وقد كتب ابنُ عربي ديواناً بأكمله هو "تُرجمان الأشواق" يتغزَّل فيه بابنةِ الشيخ "مكين الدِّين بن شجاع" وتُدعَى "النظام"، ويصف محاسنَ تلك الفتاة الجميلة.. ولما سُئل عن هذا العشق الفاضح قال: إنما أقصد الذاتَ الإلهية"[3].
ويعد ابنُ عربي هذا من أكبرِ أئمتهم النَّاعِقين بوَحْدَة الْوُجُودِ، فقال في الفُتُوحات المكيَّة: "سبحان مَن أظهر الأشياء وهو عينُها"، وقد أجمل الشيخ عبد الرحمن عبد الخالق عقيدةَ هذا الرجل في وَحْدَة الْوُجُودِ فقال: "فصَّل ابنُ عربي في كتابه هذا - يعني: كتاب فُصوص الحِكَم- عقيدتَه الخبيثة فيما سُمِّىَ بوَحْدَة الْوُجُودِ: وأنَّ كلَّ هذه الموجودات القائمة مِن السماء والأرض والجِنِّ والإنس والملائكة والحيوان والنبات ما هيَ إلا اللهُ، وأن هذه الموجوداتِ هي عينُ وجودِه، وأنه لا يوجد خالقٌ ومخلوقٌ ولا ربٌّ ولا عبدٌ، بل الخالق هو عينُ المخلوق، والعبد هو عينُ الربِّ، والربُّ هو عينُ العبد، وأن المَلَك والشيطان، والجنة والنار، والطُّهر والنجاسة وكلَّ المتناقضات والمتضادات ما هي إلا عينٌ واحدةٌ تتَّصِفُ بكل صفات الموجودات، وهي عينُ الله الواحد الذي ليس معه غيرُه.. تعالى الله عما يقول هذا المجرمُ وأمثالُه عُلوًّا كبيرًا"[4].

الاتِّحادُ والحُلول بين المسيحيَّةِ والصوفيَّة:
وهناك تشابُهٌ واضح بين عقائد المسيحية والصوفية في أكثرَ من جانب، ومن أبرزها القولُ بالحلول والاتحاد، وقد ذكر شيخ الإسلام ابنُ تيمية ذلك في مجموع الفتاوى في معرض حديثه عن أقسام الحلول والاتحاد: (فَهَذِهِ أَرْبَعَةُ أَقْسَامٍ:
الْأَوَّلُ: هُوَ الْحُلُولُ الْخَاصُّ وَهُوَ قَوْلُ النسطورية مِنْ النَّصَارَى وَنَحْوِهِمْ مِمَّنْ يَقُولُ إنَّ اللَّاهُوتَ حَلَّ فِي النَّاسُوتِ وَتَدَرَّعَ بِهِ كَحُلولِ الْمَاءِ فِي الْإِنَاءِ وَهَؤُلَاءِ حَقَّقُوا كُفْرَ النَّصَارَى؛ بِسَبَبِ مُخَالَطَتِهِمْ لِلْمُسْلِمِينَ وَكَانَ أَوَّلُهُمْ فِي زَمَنِ الْمَأْمُونِ؛ وَهَذَا قَوْلُ مَنْ وَافَقَ هَؤُلَاءِ النَّصَارَى مِنْ غَالِيَةِ هَذِهِ الْأُمَّةِ كَغَالِيَةِ الرَّافِضَةِ الَّذِينَ يَقُولُونَ: إنَّهُ حَلَّ بِعَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ وَأَئِمَّةِ أَهْلِ بَيْتِهِ وَغَالِيَةِ النُّسَّاكِ الَّذِينَ يَقُولُونَ بِالْحُلُولِ فِي الْأَوْلِيَاءِ وَمَنْ يَعْتَقِدُونَ فِي الْوِلَايَةِ أَوْ فِي بَعْضِهِمْ: كَالْحَلَّاجِ وَيُونُسَ وَالْحَاكِمِ وَنَحْوِ هَؤُلَاءِ.

وَالثَّانِي: هُوَ الِاتِّحَادُ الْخَاصُّ وَهُوَ قَوْلُ يَعْقُوبِيَّةِ النَّصَارَى وَهُمْ أَخْبَثُ قَوْلًا وَهُمْ السُّودَانُ وَالْقِبْطُ يَقُولُونَ: إنَّ اللَّاهُوتَ وَالنَّاسُوتَ اخْتَلَطَا وَامْتَزَجَا كَاخْتِلَاطِ اللَّبَنِ بِالْمَاءِ وَهُوَ قَوْلُ مَنْ وَافَقَ هَؤُلَاءِ مِنْ غَالِيَةِ. الْمُنْتَسِبِينَ إلَى الْإِسْلَامِ.

وَالثَّالِثُ: هُوَ الْحُلُولُ الْعَامُّ وَهُوَ الْقَوْلُ الَّذِي ذَكَرَهُ أَئِمَّةُ أَهْلِ السُّنَّةِ وَالْحَدِيثِ عَنْ طَائِفَةٍ مِنْ الْجَهْمِيَّة الْمُتَقَدِّمِينَ وَهُوَ قَوْلُ غَالِبِ مُتَعَبِّدَةِ الْجَهْمِيَّة؛ الَّذِينَ يَقُولُونَ: إنَّ اللَّهَ بِذَاتِهِ فِي كُلِّ مَكَانٍ؛ وَيَتَمَسَّكُونَ بِمُتَشَابِهِ مِنْ الْقُرْآنِ كَقَوْلِهِ: {وَهُوَ اللَّهُ فِي السَّمَاوَاتِ وَفِي الْأَرْضِ} وَقَوْلِهِ: {وَهُوَ مَعَكُمْ} وَالرَّدُّ عَلَى هَؤُلَاءِ كَثِيرٌ مَشْهُورٌ فِي كَلَامِ أَئِمَّةِ السُّنَّةِ وَأَهْلِ الْمَعْرِفَةِ وَعُلَمَاءِ الْحَدِيثِ.
الرَّابِعُ: الِاتِّحَادُ الْعَامُّ وَهُوَ قَوْلُ هَؤُلَاءِ الْمَلَاحِدَةِ الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُ عَيْنُ وُجُودِ الْكَائِنَاتِ وَهَؤُلَاءِ أَكْفَرُ مِنْ الْيَهُودِ وَالنَّصَارَى)[5].
ونرى الحلاج الصوفي الملقَّبُ بشهيد الحبِّ الإلهي يوافق النصارى في معتقدهم بحلول الله في جَسَدِ المسيح، قال البغدادي: "وَالَّذين نسبوه إلى الكفْر وإلى دين الحُلوليَّة حكَوْا عَلَيْهِ أنه قَالَ: مَن هذَّب نَفْسَه في الطَّاعَة وصبر على اللَّذَّات والشهوات ارتقى إلى مقَام المقربين، ثمَّ لَا يزَال يصفو ويرتقي في دَرَجَات المصافات حَتَّى يصفوَ عَن البشرية، فإذا لم يبْقَ فِيهِ من البشرية حَظٌّ حلَّ فِيهِ رُوح الإله الذى حلَّ في عِيسَى بنِ مَرْيَمَ، وَلم يُرِدْ حِينَئِذٍ شَيْئا إلا كَانَ كَمَا أراد وَكَانَ جَمِيعُ فعلِه فعلَ الله تَعَالَى"[6].

مَغزَى الاحْتِفاءِ الكاثُولِيكيِّ بالمُسلْسَل:
إنَّنا إثْرَ هذا العَرْضِ نقِفُ أمام حقيقتيْنِ، أُولاهما: أن القول بالاتحاد والحلول يعد قاسمًا مشتركًا بين عقائد المسيحية المحرَّفة، وبين ما يقول به غُلاة الصوفية كابن عربي وابن الفارض والحلاج وغيرهم.
الثانية: أن نظريَّةَ العشق الإلهي والتي هي لُبُّ أحداثِ المسلسل، تمتزج بالقول بالفناء في الله والاتحاد والحلول.
وهذا يقودُنا بدوره إلى إزالة علامة الاستفهام التي نشأتْ حول احتفاءِ المركز الكاثوليكي للسينما المصرية بذلك المسلسل، حيث التشابُهُ في معتقدات الصوفية والمسيحية والذي يُبرِزه العشقُ الإلهي وتعلُّقُه بالاتحاد والحلول ووَحْدَةِ الْوُجُودِ، فحُلول اللاهوت في الناسوت عند النصارى يساوي عندي الصوفية الحلولَ والاتحاد، وهذا يعني في حسابات النصارى ضربَ العقيدة الإسلامية في الصميم من خلال الترويج لوحدة الأديان والتي تذوب فيها عقيدةُ المسلمين في المِلل الأخرى بما يُسمَّى بالعولمة الرُّوحية وهو ما يتفق مع مبادئ الماسونية، كيف لا وأهلُ العشق الإلهي الذي يمتزج بالحلول والاتحاد يرَوْنَ حبَّ الله في حبِّ جميع الكائنات، فهي لديهم وخالقُها سواءٌ، كما يُعبِّر قائلُهم:
وما الكلبُ والخنزير إلا إلهُنا --- وما اللهُ إلا راهبٌ في كنيسة
ففي هذه الاعتقادات الصوفية مستَهْدَفُ الدعوة إلى وحدة الأديان، وهو ما عبَّر عنه جلالُ الدِّين الرُّومي بقوله:
"مسلمٌ أنا ولكني نصرانيٌّ و بَرْهَميٌّ وزرادشتي
توكَّلْتُ عليك أيها الحقُّ الأعلى
ليس لي سوى معبدٍ واحدٍ
مسجدًا أو كنيسة أو بيت أصنام"[7].
ولا يَخفَى ما لهذه الدعوة من هدْمٍ صريحٍ لأصول الدِّين، عندما تنصَهرُ جميعُ العقائد ويُجعل منها جميعًا سبيلًا للوصول إلى الله؛ حيث إن مرَدَّها واحدٌ كما يزعمون.
ولعلَّ هذا يفسِّرُ ظاهرةَ الاحتفاء الغربيِّ بصفة عامة والأمريكيِّ بصفة خاصة بروادِ التصوُّف والعشق الإلهي، ودراسةِ أعمالهم وكتبهم وأشعارهم، وعَقْدِ المؤتمرات التي يُدعَى فيها نُخَبُ الثقافة والفِكْرِ في العالم الإسلامي.

---------------------------------------
[1] تاريخ التصوف الإسلامي، د. قاسم غنى، (ص 470)، مكتبة النهضة المصرية، ( ترجمة: صادق نشأت ).
[2] من دراسة بعنوان: "الحب الإلهي في شعر المقدسي" منشورة بمجلة جامعة تشرين للدراسات والبحوث العلمية _ سلسلة الآداب والعلوم الإنسانية، المجلد (29) العدد (1)- 2007.
[3] الصُّوفِيَّةُ والوَجْهُ الآخَر، د. محمّد جَميل غَازي، ص 36.
[4] "ابن عربي صاحب كتاب (فصوص الحكم)، إمام من أئمة الكفر والضلال" للشيخ عبد الرحمن عبد الخالق، (ص 2).
[5] مجموع الفتاوى (2/ 171، 172).
[6] الفَرق بين الفِرَق لعبد القاهر البغدادي، (ص: 248)، دار الآفاق الجديدة – بيروت، طـ الثانية- 1977م.
[7] "دراسات في التصوف"، صالح الرقيب (ص 195)
[center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
amr alwahedi
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد المساهمات : 139
نقاط : 424
تاريخ التسجيل : 11/02/2013
العمر : 21
الموقع : fan-fan.arabepro.com

مُساهمةموضوع: رد: مسلسل"الخواجة عبد القادر" أبعادُ الاحتفالِ الكاثُولِيكيِّ والاحتفاءِ الغَربيِّ   الخميس فبراير 14, 2013 7:04 am

مشكورررررررررررررررررررررررررررررررررر انت مبدع اخي استمر بهذا pirat
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مسلسل"الخواجة عبد القادر" أبعادُ الاحتفالِ الكاثُولِيكيِّ والاحتفاءِ الغَربيِّ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى فن  :: +[قسم القصص المتنوعة]+ :: منتدى قصص-
انتقل الى: