منتدى فن
منتدى فن
عزيزى الزائر : إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى
يتوجب عليك التسجيل أولا
لكى تكون عضوا فى أسره منتدى فن


منتدى لكل العرب
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
نرحـــــــب بالأعضـــــــــاء جميع فأهـــــــــلاً وسهــــــــلا بكم وبكل الأعضــــــــــاء....الإدارة

شاطر | 
 

 غربة الدين في هذا الزمان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالرحمن رامى
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات : 79
نقاط : 375
تاريخ التسجيل : 11/02/2013
العمر : 22

مُساهمةموضوع: غربة الدين في هذا الزمان   الأربعاء فبراير 13, 2013 9:46 am

خطبة الحاجة
أما بعد :
أيها المسلمون :
في خضم ما تعيش به الأمة الإسلامية في هذة الأيام من الصراعات والحروب والنزاعات وما يمر بها من ضعف وخور وعصف بالأراء والأفكار المختلفة والوافدة على بلاد الإسلام من دول الأعداء التي تتربص بالمسلمين وتبذل كل ما في وسعها لحرب الإسلام وأهله بأي طريق يمكن لها
لحريان بنا أن نتذكر حديث المصطفى  الذي جاء عند أهل السنن
قال علية الصلاة والسلام : (( بدء الإسلام غريباً ثم ينتشر ثم سيعود كما بدء فطوبى للغرباء قالوا منهم يا رسول الله قال الذين يصلحون ما أفسد الناس أو قال الذين يصلحون إذا فسد الناس)) حديث صحيح
أمة الإسلام :
لنعلم جيداً ونتيقن أن الإسلام منذ أن بزغ نوره وكذا كل ديناً سماوياً يدعوا إلى توحيد الله تعالى ونبذ الشرك بدء معه الحرب والعداء من قبل الأعداء
ولنتذكر ما مر به رسل الله عليهم الصلاة والسلام من أن التكذيب والإعراض والسب والشتم والاتهام الباطل كل ذلك ليسقطوا من هيبتهم وليصدوا الناس عن إتباعهم فأولهم نوح عليه الصلاة والسلام وأخرهم محمد  قال تعالى Sad(كَذَلِكَ مَا أَتَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا قَالُوا سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ (52) أَتَوَاصَوْا بِهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ طَاغُونَ (53) ))
فليس حرب الإسلام وأهله بالأمر الجديد والغريب الذي يجعل المسلم يقف من ذلك وقفة للتأمل والحيرة بل هو كما أسلافنا أمراً طبيعيا جدا بل وقد يكون ابتلاءً من الله للمسلمين ليعلم الصادق من الكاذب قال تعالى Sad(الم (1) أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ (2) وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ (3)))


لما بدء الرسول بالدعوة إلى دين الله وبدء الناس يدخلون في دين الله فراد قام كفار قريش بالتعذيب والتضيق كل من دان بدين الإسلام وربما وصل الأمر إلى قتله كما فُعل بسمية رضي الله عنها وغيرها من الصحابة ووصل الأمر من شدة التعذيب والتضيق والخناق إلى أن خرج الصحابة رضوان الله عليهم مهاجرين إلى الحبشة للبعد عن أذى المشركين ولم يتركوهم بل أتبعوهم حتى هناك في الحبشة يحرضون النجاشي على طردهم وعدم استقبالهم
لذا كان علينا أن نبذل كل ما في وسعنا لصد هذا العداء على الإسلام وأهله ولا نقف مكتوفي الأيدي بل نعمل ونجاهد قدر استطاعتنا كما فعل رسل الله عليهم الصلاة والسلام فهم بذلوا كل غالي ونفيس للدعوة إلى هذا الدين فمنهم من ترك بلده ومنهم من ترك أهله ومنهم من ضحى بنفسه فقتل.


أمة الإسلام :
ولنعلم ونتيقن أيضاً أن كلما تأخر بنا الزمان عن زمن النبوة والرسالة زادت غربة الدين وزاد عداء الكافرين بل وربما حُرب الإسلام من أهله وممن ينتسبون إليه فقد قال  ((.... وَإِنَّهُ مَنْ يَعِشْ مِنْكُمْ فَسَيَرَى اختِلافاً كَثيراً ،فَعَليْكُمْ بسُنَّتِي وسُنَّةِ الخُلَفاءِ الرَّاشِدِينَ المَهْدِيِيِّن عَضُّوا عَلَيْهَا بالنَّواجِذِ ،وَإِيَّاكُمْ وَمُحْدَثَاتِ الأُمُورِ ؛فإنَّ كلَّ بدعة ضلالة )) رواه أَبُو داود والترمذي وَقالَ :حديث حسن صحيح
أيها المسلمون :
نحن نعيش اليوم مع الأسف في زمن أصبح المتمسك فيه بدين الله والمتبع لسنة رسول الله في ملبسه وسمته غريباً منبوذاً في المجتمع موصوفاً بأبشع الصفات والعبارات موصوفاً بالتخلف والرجعية والزمت وغير ذلك من الأمور وأصبح الآمر بالمعروف والناهي عن المنكر متدخلاً في شؤون الغير وكابتاً لحرياتهم والداعي إلى الله محارباً عبر وسائل الإعلام والتقنيات الحديثة وأصبح من يقصر ثوبه ويطلق لحيته ويحكم شرع الله غريباً متخلفاً عن مجتمعه وعادات قومه وأصبح من يخالف هدي الإسلام في ملبسه ومأكله ومشربه وتعامله منفتح ومتطور ومواكباً للعصر ولو كان مخالفاً لعادات قومه ومتشبهاً بأعدائه .

عباد الله :
هذا ولا شك هو ما أخبر به المصطفى  في غربة الدين حيث قال هم الذين يصحلون إذا فسد الناس أو يصلحون ما أفسد الناس ))
لما كان الأمر كذلك وجب علينا الرجوع إلى كتاب الله وسنة رسول الله  والسير عليها ولو عدت من مخالفات عادات القوم والبلاد فلن نجد النصر والتمكين على الأعداء إلا بهما فكلما بعدت الأمة عن كتاب ربها وسنة نبيها محمد  تمكن منها الأعداء وهذا باعترافهم أنفسهم إذ يقول القائل منهم لن تستطيعوا على المسلمين حتى تغطوا القرآن بحجاب نسائهم لذا قال الله عزوجل: ((وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (103) وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (104) وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (105))ال عمران وقال سبحانه : ((وَمَنْ يَعْتَصِمْ بِاللَّهِ فَقَدْ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ))
عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال :قال رسولُ اللهِ Sad( إنَّ اللهَ تعالى يَرْضَى لَكُمْ ثَلاَثاً... فَيَرْضَى لَكُمْ أنْ تَعْبُدُوهُ ،وَلاَ تُشْرِكُوا بِهِ شَيئاً ،وَأَنْ تَعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُوا...)) . رواه مسلم
ويقول النبي صلى الله عليه وسلم تركة فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي كتاب الله وسنتي ))
وعلى هذا فقد اتفق المسلمون سلفهم وخلفهم من عصر الصحابة إلى عصرنا هذا أن الواجب عند الاختلاف في أي أمر من أمور الدين بين الأئمة والمجتهدين هو الرد إلى كتاب الله تعالى وسنة نبيه عليه الصلاة والسلام الناطق بذلك الكتاب العزيز {فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول} ومعنى الرد إلى الله سبحانه الرد إلى كتابه ومعنى الرد إلى رسوله صلى الله عليه وسلم الرد إلى سنته بعد وفاته وهذا مما لا خلاف فيه بين جميع المسلمين"

أيها المسلمون :
متى اختلفت الأمة وتفرقت وأصبح الكل منها ينادي بما يحب ويرغب تحت مسمى الحرية وغيرها من المسميات وغيرها من المسميات الغربية الوافدة أصبحت حينها الأمة الإسلامية فريسة سهله على الأعداء فالكل يتخطفها فهذا من جانباً فكرياً وهذا من جانباً اجتماعياً وهذا من جانباً سلوكياً وهكذا ومتى اجتمعت الأمة وتماسكت قويت بإذن الله ولم يستطع عليها أحد هما بلغت قوته وعدته

ولا يمكن أن يكون الاجتماع و الاتحاد والقوة إلا بكتاب الله وسنة رسول الله ومن تأمل حال الصحابة رضوان الله عليهم وجد ذلك الأمر واضحاً جليا فكيف استطاعوا رضوان الله عليهم فتح البلدان والتغلب على الأعداء مع قلت ذات اليد لديهم رضي الله عنهم وأرضاهم قال  ((افترقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة والنصارى ‘على اثنتين وسبعين فرقة وستفترق أمتي عل ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحده قالوا من هم يا رسول الله قال من كان على مثل ما أنا عليه اليوم وأصحابي ))حديث صحيح
فلنسأل أنفسنا ماذا كان عليه رسول الله  وأصحابه سوء التمسك بما جاء عن الله سوءا في القرآن أو على لسان خير الأنام

بارك الله لي ولكم في القرآن والسنة ونفعنا بما فيهما من الهدي والحكمة أقول ما سمعتم وأستغفر الله لي ولكم فستغفروه إنه هو الغفور الرحيم

الخطبة الثانية
أما بعد :
أيها المسلمون :
من علم الغاية من التمسك بدين الله ولو كلن غريباً بذلك بين الناس هان عليه كل شيء ولم يعبىء بما يقوله الناس عنه وما يصفونه به من الصفات لأنه يسير لتحقيق هدف ينشده ليس بالسهل الوصول إلى أنه رضى الرب سبحانه وتعالى والدخول إلى جنته لذلك قال النبي في تمام الحديث فطوبى للغرباء ))
قال العلماء رحمهم الله طوبى شجرة في الجنة وقيل أنها اسم من أسماء الجنة رزقني الله وإياكم مرضاته

أيها الأخوة في الله :
لقد أبتلي بعض الناس في هذا الزمان بفعل بعض المحرمات والمعاصي وإذا قلت له يا فلان لما تفعل ذاك قال كل الناس يفعلون هذا ومن عادتي قومي وقبيلتي هذا فالنحذر عباد الله من مثل هذا القول فهو قول من قال((نَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِمْ مُهْتَدُونَ )) ما أنجاهم هذا من عذاب الله والخير كل الخير بالرجوع إلى كتاب الله والسير على هدي سنة رسول الله والسلف الصالح من الصحابة رضوان الله عليهم ومن بعدهم من العلماء الربانيين
فبذلك يكون العز والشرف في الدنيا والأخرة
اللهم أعز الأسلام وأنصر المسلمين
اللهم هيأ للأمة أمرنا رشدا يعز فيه أهل الطاعة ويذل فيه أهل المعصية ويؤمر فيه بالمعروف وينهى فيه عن الشرك

كتبها : نواف بن توفيق العبيد
حرر صباح يوم الجمعة الموافق 16/8/1[ ]433هـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المــلك
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 53
نقاط : 2147483647
تاريخ التسجيل : 11/02/2013

مُساهمةموضوع: رد: غربة الدين في هذا الزمان   الأربعاء فبراير 13, 2013 10:33 am

كالعادة ابداع رائع

وطرح يستحق المتابعة
cheers
شكراً لك

بانتظار الجديد القادم
دمت بكل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fan-fan.arabepro.com
amr alwahedi
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد المساهمات : 139
نقاط : 424
تاريخ التسجيل : 11/02/2013
العمر : 21
الموقع : fan-fan.arabepro.com

مُساهمةموضوع: رد: غربة الدين في هذا الزمان   الخميس فبراير 14, 2013 7:12 am

الله عليك مواضيعك جميله Laughing
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
غربة الدين في هذا الزمان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى فن  :: +[قسم القصص المتنوعة]+ :: منتدى قصص-
انتقل الى: