منتدى فن
منتدى فن
عزيزى الزائر : إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى
يتوجب عليك التسجيل أولا
لكى تكون عضوا فى أسره منتدى فن


منتدى لكل العرب
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
نرحـــــــب بالأعضـــــــــاء جميع فأهـــــــــلاً وسهــــــــلا بكم وبكل الأعضــــــــــاء....الإدارة

شاطر | 
 

 لا تنتظر قدم معروفاً وارفع رصيدك

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالرحمن رامى
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات : 79
نقاط : 375
تاريخ التسجيل : 11/02/2013
العمر : 22

مُساهمةموضوع: لا تنتظر قدم معروفاً وارفع رصيدك   الأربعاء فبراير 13, 2013 9:42 am

الحمد للهِ حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه... اللهم لك الحمد أنت رب السماوات والأرض
ومن فيهن، ولك الحمد أنت ملك السماوات والأرض ومن فيهن، ولك الحمد أنت
نور السماوات والأرض ومن فيهن، ولك الحمد أنت الحق، ووعدك حق، والجنة
حق، والنار حق، والنبيون حق، ومحمد صلى الله عليه وسلم حق...
اللهم لك أسلمنا وبك آمنا، وعليك توكلنا وبك خاصمنا، وإليك حاكمنا، فاغفر لنا
ما قدمنا وما أخرنا إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت.
إن الملوك إذا شـابت عبيدهم *** في رقهم عتقــوهم عتق أبرار
وأنت يا خالقي أولى بذا كرماً *** قد شبت في الرق فاعتقني من النار
وأشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، بلغ الرسالة، وأدى الأمانة، ونصح الأمة، وجاهد في الله حتى أتاه اليقين، فصلوات ربي وسلامه عليه وعلى آله وأصحابه الطيبين الطاهرين ومن سار على نهجه إلى يوم الدين وسلم تسليماً كثيراً أ ما بعـد:-
عبــــــاد الله :- لقد اقتضت تشريعات الإسلام وأحكامه أن لا يعيش المسلم لنفسه وحسب بل لابد أن يتعدى نفعه وخيره للآخرين ويقدم ما يستطيع من أعمال ينتفع بها الناس من حوله وأن يكون عنصراً فعالاً في مجتمعه وأمته فيقدم من وقته وجهده وماله لخدمة الآخرين ونفعهم وإدخال البهجة والسرور عليهم وجعل الإسلام هذه الأعمال والأفعال والسلوكيات دين يتعبد بها المسلم ربه ورتب الله على ذلك الجزاء العظيم في الدنيا والآخرة قال تعالى:- { وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلَاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ} (الأنبياء/73) و أمر سبحانه وتعالى بفعل الخير وإسداء المعروف وجعل ذلك من سمات الفلاح فقال سبحانه :- { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} (الحج:77).. بل دعا سبحانه إلى المسارعة والمسابقة في فعل الخير وتقديم النفع فقال تعالى { وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ أَيْنَ مَا تَكُونُوا يَأْتِ بِكُمُ اللَّهُ جَمِيعاً إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} (البقرة:148).. وقال تعالى:-- { فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ} (المائدة: الآية48) .. وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم أن كل عمل وكل حركة وكل سلوك يقوم به المسلم فإنه يؤجر عليه قال صلى الله عليه وسلم: ( كل سلامي من الناس عليه صدقة كل يوم تطلع فيه الشمس تعدل بين أثنين صدقة ، تعين الرجل على دابته فتحمله عليها أو ترفع عليها متاعه صدقة ، والكلمة الطيبة صدقة وبكل خطوة تمشيها إلى الصلاة صدقة ، وتميط الأذى عن الطريق صدقة ) (متفق عليه)... و الناس معادن كل واحد منهم يحمل بين جوانحه قيم وأخلاق تعبر عن شخصيته وإن منهم مفاتح للخير ومغاليق للشر عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ((إن من الناس مفاتيح للخير مغاليق للشر، وإن من الناس مفاتيح للشر مغاليق للخير، فطوبى لمن جعل الله مفاتيح الخير على يديه، وويل لمن جعل الله مفاتيح الشر على يديه (حسنه الألباني السلسلة الصحيحة 1322) ... إن مشاغل الحياة ومشاكلها وظروفها وأحوالها تقتضي أن يتعاون الناس مع بعضهم وأن ينفع بعضهم بعضاً وأن يبذل المعروف من يقدر عليه دون أن يطلب أحد منه ذلك ولا ينتظر من الآخرين أن يكافئوه أو يشكروه فالإنسان العظيم لا ينتظر جزاءه ممن حوله بل غايته أسمى وهدفه أكبر من ذلك ويكفيه ثواب الله ورضــاه .. هذا موسى عليه السلام في أرض لا يعرف فيها أحد وهو خائف ومطارد من فرعون وجنوده و مع ذلك لم يتأنى وهو يرى امرأتين ضعيفتين لا تسقيان بسبب الزحام وكثرة الرجال فبادر إلى بذل المعروف و تقديم النفع فسقى لهما قال تعالى ( وَلَمَّا وَرَدَ مَاءَ مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِنْ النَّاسِ يَسْقُونَ وَوَجَدَ مِنْ دُونِهِمْ امْرَأتَيْنِ تَذُودَانِ قَالَ مَا خَطْبُكُمَا قَالَتَا لَا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاءُ وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ فَسَقَى لَهُمَا ثُمَّ تَوَلَّى إِلَى الظِّلِّ فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ}( القصص21) سقا لهما ثم تولى إلى الظل ليشكر الله على ما حباه من النعم وهيئ له الأسباب لنفع الآخرين .. وكم دعا صلى الله عليه وسلم هذه الأمة إلى بذل المعروف وتقديم النفع للآخرين وكم حثهم على ذلك ورغبهم في هذا العمل بل وتمثل هذا الخلق وهذا السلوك واقعاً عملياً في الحياة فنفع الله به الصغير والكبير والرجل والمراة والمسلم والكافر والطير والحيوان و لذلك لما عرض جبريل للنبي صلى الله عليه وسلم في غار حراء رجع النبي صلى الله عليه وسلم يرجف فؤاده فدخل على خديجة بنت خويلد رضي الله عنها فقال: (( زملوني زملوني )) فزملوه حتى ذهب عنه الروع فقال لخديجة وأخبرها الخبر: لقد خشيت على نفسي فقالت خديجة وقد بيت خصال المعروف التي قدمها لمن حوله: (كلا والله ما يخزيك الله أبداً، إنك لتصل الرحم وتحمل الكل وتكسب المعدوم وتقري الضيف وتعين على نوائب) .[البخاري ومسلم ] ...ولذلك اقتدى به صلى الله عليه وسلم خلق كثير من أمته وساروا على نهجه فظهر في تاريخ أمتنا عظماء .. رجالاً كانوا أو نساء .. حكاماً أو محكومين قدموا المعروف وبذلوا الخير لمن حولهم فنفع الله بهم البلاد والعباد وخلد التاريخ ذكرهم إلى قيام الساعة فهذه هي امة الخير والعطاء.
أيها المؤمنــون / عبـــاد الله :- لقد جعل الله سبحانه وتعالى الأمر بالمعروف من العلامات التي يعرف أهل الكتاب بها النبي صلى الله عليه وسلم فقال عز وجل: {الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ} الآية [الأعراف: 157]. ثم أمر المسلمين بما أمر به نبيهم عليه الصلاة والسلام فقال: {وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} [آل عمران: 104] .. وإن منع الآخرين من الإنتفاع بما تقدر عليه وتستطيعه ولا تحتاج إليه له عاقبة وخيمة فإلى جانب سخط الناس وبغضهم فإن الله سبحانه يجازي العباد على أفعالهم جزاءاً وفاقاً عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال (ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة ولا ينظر إليهم ) فذكر منهم (ورجل منع فضل ماء فيقول الله: اليوم أمنعك فضلي كما منعت فضل ما لم تعمل يداك) (البخاري /2369) ... إن سيد القوم خادمهم هكذا قالت العرب قديماً ولذلك لما سأل أعرابياً أناساً من أهل البصرة : من سيد القوم في بلدكم ؟ فقالوا الحسن أي البصري ..فقال بم سادهم ؟
قالو ا..احتاج الناس إلى علمه فنفعهم واستغنى هو عن دنياهم ... والله تعالى يقول تعالى ( فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ)(الرعد: من الآية17) و عن أبى ذر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( لا تحقرن من المعروف شيئا ولو أن تلقى أخاك بوجه طلق ) (رواه مسلم) ... في أحد المستشفيات شاءت أقدار الله أن يجتمع مريضان في غرفة واحدة كان بهما أمراض متعددة منعتهم عن الحركة فكل واحد على سريرة لا يستطيع أحدهما أن ينظر إلى صاحبه بجانبه وكانت لغة التواصل بينهما هي الكلام فقط .. كان أحدهما بجانب النافذة ومسموحاً له بالجلوس في سريره لمدة ساعة يوميا بعد العصر ، أما الآخر فكان عليه أن يبقى مستلقياً على ظهره طوال الوقت .. كان هذا المريض الذي سمح له بالجلوس على النافذة ساعة كل يوم يستغل هذا الوقت لينقل لصاحبه ما يدور في هذا العالم وكان الآخر ينتظر هذه الساعة كما ينتظرها الأول ، لأنها تجعل حياته مفعمة بالحيوية وهو يستمع لوصف صاحبه للحياة في الخارج .. فيوم من الأيام يصف الشارع ويوماً يصف حركة الناس ويوماً يصف حالة الجو ويوماً يصف الأطفال والمناظر الجميلة والحدائق الغناء وهكذا كل يوم ... وكان المريض الآخر يشعر بالسعادة والراحة .. ومرت الأيام والأسابيع وكل منهما سعيد بصاحبه ، وفي أحد الأيام جاءت الممرضة صباحاً لخدمتهما كعادتها ، فوجدت المريض الذي بجانب النافذة قد قضى نحبه خلال الليل وفارق الحياة ، ولم يعلم الآخر بوفاته إلا من خلال حديث الممرضة عبر الهاتف وهي تطلب المساعدة لإخراجه من الغرفة ، فحزن على صاحبه أشد الحزن
وعندما وجد الفرصة مناسبة طلب من الممرضة أن تنقل سريره إلى جانب النافذة ، ولما لم يكن هناك مانع فقد أجابت طلبه. ولما حانت ساعة بعد العصر وتذكر الحديث الشيق الذي كان يتحفه به صاحبه بكى لفقده ، ولكنه قرر أن يحاول الجلوس ليعوض ما فاته في هذه الساعة ، وتحامل على نفسه وهو يتألم ، ورفع رأسه رويداً رويداً مستعيناً بذراعيه ، ثم اتكأ على أحد مرفقيه وأدار وجهه ببطء شديد تجاه النافذة لينظر إلى العالم الخارجي ، وهنا كانت المفاجأة!!. لم ير أمامه إلا جداراً أصم من جدران المستشفى ، فقد كانت النافذة على ساحة داخلية سأل الممرضة هل كانت هذه النافذة التي كان يجلس لينظر منها صاحبي قالت نعم قال: لكنه كان يصف لي كل شيء جميل في هذه الحياة وحكى لها ما كان يدور بينهما وهنا كان تعجب الممرضة أكبر فقالت له ولكن المتوفى كان أعمى ولم يكن يرى حتى هذا الجدار الأصم ..!!! ولعله أراد أن يجعل حياتك سعيدة حتى لا تُصاب باليأس فتتمنى الموت . أي عظمة هذه ؟ و أي مروءة ؟ إنه لم يبخل على صاحبه حتى بالشعور والأحاسيس وبذل من أجله المعروف وساعده ونفعه بأقصى ما يستطيع .. فلماذا لا يقوم كل واحدٍ منا بواجبه تجاه الآخرين من حوله حتى يكون من أهل المعروف الذين تفتح لهم أبواب السماء ويتجاوز عنهم الرب جل جلاله في يوم لا ينفع فيه إلا أعمالاً تبيض الوجوه وترفع الدرجات عن حذيفة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((تلقت الملائكة روح رجل ممن كان قبلكم فقالوا: أعملت من الخير شيئاً؟ قال: لا. قالوا: تذكر ،قال: كنت أداين الناس فآمر فتياني أن ينظروا المعسر ويتجوزوا عن الموسر، قال: قال الله: عز وجل تجوزوا عنه)) وفي رواية عند مسلم ((فقال الله أنا أحق بذا منك تجاوزوا عن عبدي )) (مسلم /1560).. إن سعادتك وراحتك تكمن في أن تدخل السرور على قلوب الآخرين ، وترسم البسمة على وجوههم ، وتشعر بالارتياح عند تقديم العون لهم وتستمتع باللذة عند الإحسان إليهم .. قال عبدان بن عثمان الأزدي: "ما سألني أحدٌ حاجة إلا قمت له بنفسي، فإن تم وإلا قمتُ له بمالي، فإن تمَّ وإلا استعنت بالإخوان، فإن تم وإلا استعنت بالسلطان".
عبــــــاد الله :- إن لبذل المعروف وتقديم النفع ثمرات في الدنيا والآخرة تعود على من يقوم بهذا الخلق وعلى المجتمع من حوله فمن ذلك :- صرف البلاء وسوء القضاء في الدنيا والآخرة فعن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ((من يسر على معسر يسر الله عليه في الدنيا والآخرة)) [ابن ماجه ح2417] ... ومن ذلك دخول الجنة وروي عن أبي أمامة رضي الله عنه أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقولSad إن أهل المعروف في الدنيا هم أهل المعروف في الآخرة، وإن أول أهل الجنة دخولاً أهل المعروف ) [رواه الطبراني في الكبير /8015]... وعن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((لقد رأيت رجلاً يتقلب في الجنة في شجرة قطعها من ظهر الطريق كانت تؤذي الناس)) [مسلم /1914] ومن ذلك مغفرة الذنوب والنجاة من عذاب وأهوال الآخرة فعن عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((بينا رجل بطريق اشتد عليه العطش، فوجد بئراً فنزل فيها فشرب ثم خرج، فإذا كلب يلهث يأكل الثرى من العطش فقال الرجل: لقد بلغ هذا الكلب من العطش مثل الذي كان بلغ مني، فنزل البئر فملأ خفه ماء، فسقى الكلب فشكر الله له فغفر له، قالوا: يا رسول الله وإن لنا في البهائم لأجراً؟ فقال: في كل ذات كبد رطبة أجر)) [ مسلم/2244] عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((بينما رجل يمشي بطريق وجد غصن شوك على الطريق، فأخذه، فشكر الله له فغفر له)) [البخاري/ 2471] .. إن بذل المعروف وتقديم النفع عبادة أحاطها النبي صلى الله عليه وسلم بآداب تضبطها وتحافظ عليها، وأولها أن يعي المسلمون أن بذل المعروف معاملة مع الله، لا توزن بالقلة والكثرة، بل تحمد عند الله على كل حال، فقليلها عنده كثير، وهين العمل عند الرب الكريم كبير «فاتقوا النار ولو بشق تمرة» (البخاري/ 1417)
يقول جابر بن سليم الهُجيميّ: أتيت رسول اللّه صلى الله عليه وسلم فقلت: يا رسول اللّه، إنّا قوم من أهل البادية، فعلّمنا شيئًا ينفعنا اللّه تبارك وتعالى به؟
فقال صلى الله عليه وسلم: «لا تحقرنّ من المعروف شيئًا؛ ولو أن تفرغ من دلوك في إناء المستسقي، ولو أن تكلّم أخاك ووجهك إليه منبسط» [أحمد ح 20110.].. وبمثل هذا التعليم لأهل البادية علم صلى الله عليه وسلم أهل الحضر، فقال: «يا نساء المسلمات لا تحقرن جارة لجارتها ولو فرسن شاة» [ومسلم ح 1030]. ... ذكر عن علي زين العابدين، أن أناس من أهل المدينة، كانوا لا يدرون من أين معايشهم، فلما مات فقدوا ذلك الذي كان يأتيهم بالليل ( من طعام وغيره .. ) ولما غسلوه رحمه الله وجدوا بظهره أثراً مما كان ينقله بالليل إلى تلك بيوت.[سير أعلام النبلاء4/393] .. وهذا عبد الله بن المبارك كان ينفق من ماله على الفقهاء، وكان من أراد الحج من أهل مرو إنما يحج من نفقة ابن المبارك، كما كان يؤدي عن المديون دينه ويشترط على الدائن أن لا يخبر مدينه باسمه [سير أعلام النبلاء8/386] فاللهم وفقنا لطاعتك وحسن عبادتك .. قلت ما سمعتم وأستغفر الله لي ولكم فاستغفروه .
الخطــــبة الثانية : - عبـــــــاد الله : إن باب المعروف كبير وواسع وأعماله لا تكاد تحصر وطرقه كثيرة جداً .. فالكلمة الطيبة معروف وتقديم النفع معروف والنصيحة معروف وتطييب الخاطر وإدخال السرور معروف وتقديم المصلحة العامة على الخاصة معروف وكف الأذى ومساعدة الآخرين والعفو والتسامح ولين الجانب معروف والتبسم وبشاشة النفس تجاه الآخرين معروف وقضاء الحاجة وسداد الدين وإطعام الطعام معروف ... فلنحرص على بذل المعروف وتقديم النفع فأبواب الخير في هذا الجانب كثيرة والموفق من وفقه الله إلى كل خير وكم ستجني هذه الأمة ويجني الفرد والمجتمع من هذا الخلق وكم من قضايا ومشاكل تعصف بالناس عصفاً ، سياسية كانت أو اقتصادية أو اجتماعية سيجد الناس لها حلاً وكم ستقوى الروابط والأواصر بين أفراد المجتمع وينتشر الحب والتراحم وتطيب نفوسهم وتسعد أيامهم وكم من حقوق سترد لأصحابها وكم من مظلوم ستظهر براءته ويُزال الظلم عنه وكم من ضعيف سيجد القوة في هذا المعروف عدلاً ورحمة .. فقدموا المعروف وابذلوا النفع وارفعوا رصيدكم عند الله وعند الناس وأمم الأرض من حولكم.
عبـــــــاد الله : إننا بحاجة إلى مثل هذه الأخلاق في زمن أصبح المعروف ضعيفاً في حياتنا وربط الكثير من الناس أعمالهم بالمنافع والمصالح والمكاسب المادية حتى ساءت الأحوال بين الناس وفسدت الكثير من العلاقات وظهرت الكثير من الأمراض الاجتماعية .. وإنه لينبغي علينا أن نقدم ما نستطيع للآخرين من حولنا ولمجتمعاتنا ولأمتنا الخير والمعروف ونساهم بجد في صناعة السعادة في نفوسهم كل واحد بما يستطيع وبما حباه الله من نعم ... عن أبي موسى الأشعري عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال ((على كل مسلم صدقة فقالوا يا نبي الله فمن لم يجد قال يعمل بيده فينفع نفسه ويتصدق قالوا فإن لم يجد قال يعين ذا الحاجة الملهوف قالوا فإن لم يجد قال فليعمل بالمعروف وليمسك عن الشر فإنها له صدقة) (البخاري /1445) ..فيا أيها السياسيين ويا أيها الحكام ويا قادة الأحزاب والجماعات ويا شيوخ القبائل ابذلوا المعروف لمجتمعاتكم بصدق وساهموا في حفظ الدماء والأعراض والأموال ورأب الصدع وحل الخلاف بمعروف تقدموه بين يدي الله وعمل عظيم يسجل في تاريخ العظماء .. ويا أيها العلماء قوموا بالمعروف وعلموا الناس دينهم وعقيدتهم وقولوا كلمة الحق وكونوا ورثة الأنبياء بعملكم الصالح الذي ينفع الله به البلاد والعباد .. ويا أيها التجار .. يا أرباب الأموال .. يا من أنعم الله عليكم .. أمتكم ومجتمعاتكم ينهشها الفقر والجوع والتخلف العلمي والبطالة ابذلوا المعروف وقدموا ليوم لا ينفع فيه دينار ولا درهم إلا العمل الصالح .. ويا أيها الإعلاميون يا أهل الصحافة يا أصحاب القنوات الفضائية ألا يكفي تفريق الأمة وزعزعت دينها وعقيدتها ووحدتها .. ألا يكفي إثارت الأحقاد والضغائن والطائفية والمناطقية وتخدير الأمة وتسفيه أحلامها بما يقدمه الكثير في برامجهم ومقالاتهم .. أين معروفكم بتربية الأمة وتثقيفها وتعليمها وتوحيدها والانتصار للحق ومصالح المة وثوابتها .. ويا أيها الصغار والكبار .. يا أيها الرجال ويا أيتها النساء اصنعوا السعادة وقدموا المعروف لمن حولكم وساهموا في صلاح مجتمعاتكم ورقي أمتكم .. هذا واجب الجميع .. فاللهم لا تجعل الدنيا أكبر همنا، ولا مبلغ علمنا، ولا غاية رغبتنا واجعل الحياة زيادة لنا من كل خير ووفقنا للقيام بالمعروف وتقبل منا أعمالنا وأصلح نياتنا وألف بين قلوبنا ووحد صفنا برحمتك يا أرحم الراحمين ... هذا وصلوا وسلموا رحمكم الله على الرحمة المهداة، والنعمة المسداة؛ نبينا وإمامنا وقدوتنا محمد بن عبد الله، فقد أمركم الله بالصلاة والسلام عليه بقوله: إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً [الأحزاب:56)اللهم صلِّ وسلم وبارك على نبينا محمد، وارضَ اللهم عن أزواجه و آل بيته الطيبين الطاهرين وعن خلفائه الراشدين، وعن الصحابة أجمعين، وعن التابعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وعنا معهم بمنك ورحمتك يا أرحم الراحمين. 1434هــ/2013م
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المــلك
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 53
نقاط : 2147483647
تاريخ التسجيل : 11/02/2013

مُساهمةموضوع: رد: لا تنتظر قدم معروفاً وارفع رصيدك   الأربعاء فبراير 13, 2013 11:05 am

ُمتَمْ بِهذآ الع ـطآء أإلمستَمـرٍ

يُسع ـدني أإلـرٍد على مـوٍأإضيعكًـم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fan-fan.arabepro.com
amr alwahedi
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد المساهمات : 139
نقاط : 424
تاريخ التسجيل : 11/02/2013
العمر : 21
الموقع : fan-fan.arabepro.com

مُساهمةموضوع: رد: لا تنتظر قدم معروفاً وارفع رصيدك   الخميس فبراير 14, 2013 7:08 am

مشكورررررررررررررررررررررررررررررررررر انت مبدع اخي استمر بهذا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لا تنتظر قدم معروفاً وارفع رصيدك
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى فن  :: +[قسم القصص المتنوعة]+ :: منتدى قصص-
انتقل الى: